رمز التّأریخ والإنسان فی قصیدة "طفلٌ تیتّم مرّات" لجمال نصّاری
کد مقاله : 1100-IAALL-FULL (R2)
نویسندگان:
محمود مسلمی *، رجاء ابو علی
دانشگاه علامه طباطبایی
چکیده مقاله:
بات الرمزُ وسیلة فنیّة یوظّفها الشّاعرُ کی یعزفَ علی أوتارها الرمزیّة أغنیةَ التأثیر والتجسید الجمالی وینسج صوراً توّاقة إلی الإستتار خلف جدار الکشف وواحات الإیحاء وتجارب الدّلالات الحدسیّة الدفینة ومن الواضح أنّ الشّعراء فی العالم من قدیم الزمان إلی یومنا هذا،کانوا یلجأون إلی توظیف الرموز فی أشعارهم وفی الواقع خلف هذه الرموز المستخدمة، معانٍ مستترة، فعلی الباحث الوصول إلیها وذلک لایتیسر له إلامن خلال البحوث العمیقة لهذه الأشعار، وتتّضح لنا أهمیّة هذه الرموز عند الشّعراء المعاصرین جلیّاً بحیث إنّهم یُکثرون من توظیف هذه الألوان الشّعریة للتعبیر عن مکنوناتهم النفسیّة، وهکذا بالنسبة إلی الشّعراء الإیرانیین العرب فی خوزستان، فقد وظّفوا طاقاتهم الإیحائیّة الرمزیّة فی أشعارهم ونهلوا من التراث الأدبی التاریخی الإنسانی کلّ ما یستنزف القوی الإبداعیة، لیرووا بها قصائدهم ویستثیروا باطن النص لیزاوجوا بینه وبین عالم اللّاشعور المکبوت فی حمم الرمز التی تلتهب بین ثنایا القصیدة لتختلج أعماق الفکر وخفایا النفس وانفعالتها. وأما فیما یتعلّق بهذا المقال فهو یهدف إلی أن یسلّطَ الضوء علی الرموز التّاریخیة والإنسانیة الموجودة فی هذه القصیدة، مع التطرّق إلی قصیدة النثر فی خوزستان، ورائدها الشّاعر جمال نصاری بحیث اعتمد هذا الشاعر فی قصیدة "طفل تیتم مرات" علی تقنیة التناص و رمزیّة الإنسان والحدث السیاسی وارتباط هذا الحدث بالزمن السیاسی ومن أهم الأزمنة التی تطرق إلیها هی الحرب الإیرانیة/ العراقیة والإحتلال الأمریکی للعراق والعدوان الإسرائیلی علی الجنوب اللّبنانیّ. فضلاً عن ذلک اتّخذ جمال نصاری الأدباءَ کرموز وممثّلین لبلدانهم مثلاً یرمز السّیاب إلی العراق و جبران خلیل جبران إلی لبنان ومحمود درویش إلی فلسطین. وأخیرا اعتمد هذا البحث علی المنهج الوصفی- التحلیلی مبیناً رؤیة الشاعر حول الإنسان والحیاة.
کلیدواژه ها:
قصیدة النّثر، الرمز، التّاریخ والإنسان، جمال نصاری
وضعیت : مقاله پذیرفته شده است