أحمد السقّاف .. شاعر الکویت وبانی ثقافتها
کد مقاله : 1061-IAALL-FULL
نویسندگان:
شاکر عامری *
دانشگاه سمنان
چکیده مقاله:
الملخص
أحمد السقّاف شخصیة أدبیة لامعة فی سماء الشعر الکویتی الحدیث. له آثار نثریة تنوف على تسعة عدداً وآثار شعریة بلغت ثلاثة دواوین. کتب السقّاف فی أغلب أغراض الشعر المعروفة. فقد کتب فی الغزل والنسیب، والرثاء، والوطن، والعروبة، والحریة، والحیاة، والأرض، والإنسان، والتأریخ، ویضم دیوان (شعر أحمد السقّاف) مجموعة من القصائد الوطنیة والوصفیة والوجدانیة. أخذ عن السیاب بعض سماته الشعریة، وخاصة اتجاهه لشعر التفعیلة، لکنّ القسم الأعظم من شعر السقاف جاء حسب تقنیة الشطرین. یمکننا تقسیم رحلة السقاف الشعریة إلى مرحلتین زمنیتین، هما ما قبل الغزو العراقی للکویت وما بعد الغزو. یهدف البحث إلى إثبات کون السقاف أحد روّاد الشعر الکویتی الحدیث بما ترکه من آثار شعریة، وأنّه شارک بفاعلیة فی بناء الثقافة الکویتیة بما ترکه من بحوث وآثار نثریة وبما أقامه من مشاریع ثقافیة عملاقة، أهمها مشروعان، الأول إرساء اللبنات الأولى لمجلة العربی الشهیرة، والثانی قیامه بجمع أدباء الکویت وأدیباتها فی رابطة الأدباء، حیث تنطق باسمها مجلة البیان. أما المنهج الذی اتبعه البحث فهو المنهج الوصفی الذی یقوم على استقراء المعطیات المتاحة وصولاً لنتائج محددة، والإفادة من المنهج التاریخی، علاوة على المنهج الفنی، إن لزم الأمر.
إنّ النتیجة التی یزمع البحث الوصول إلیها هی أنّ شعر السقاف کان یراوح بین عدة مدارس أدبیة من الناحیة الفنیة؛ الأولى هی المدرسة الکلاسیکیة الجدیدة، حیث کانت مضامین قصائده ترتکز على المناسبات وتستجیب للظروف، والثانیة هی المدرسة الرومانسیة، حیث اتجه للطبیعة وتنویع الموسیقى العمودیة وانصرافه إلى شعر التفعیلة بالمواصفات السیابیة، إن صحّ التعبیر، والثالثة هی المدرسة الواقعیة، بکل ما لکلمة الواقع من معنى، حیث اندمج مع هموم المواطن والوطن وتغیرت المفاهیم والمواقف.
کلیدواژه ها:
کلمات مفتاحیة: أحمد السقاف، الطبیعة، الغزو العراقی، الوطن، الشعر.
وضعیت : مقاله پذیرفته شده است