صدی مأساة فلسطین قبل النکبة فی شعر الجواهری
کد مقاله : 1004-IAALL-FULL (R1)
نویسندگان:
عبدالرسول الهایی *، صادق فتحی دهکردی
دانشگاه تهران
چکیده مقاله:
الملخص
حاولت الشعوب العربیة والإسلامیة بعید انتهاء الحرب العالمیة الثانیة، أن تبحث عن ذاتها بعد طمس هویتها بتأثیر عوامل خارجة عن إرادتها وبدوافع استعماریة بحتة، فسخّر الأدباء والشعراء فنهم لإضفاء النور علی قضایا مجتمعاتهم وعلی رأسها القضیة الفلسطینیة. حیث احتلت هذه المأساة حیزاً واسعاً من أشعار «محمد مهدی الجواهری» الذی صوّرها أدق تصویر ووظّف أدبه لینبّه من مغبة المؤامرة التی دُبّرت للأقصی المبارک منذ «وعد بلفور». وعلاوة علی تنبّؤه بنکبة فلسطین قبل وقوعها، إلا أنه لم یصبه الیأس یوماً بل ظل یدعو إلی استرداد الحق المغتصب بالقوة. فقد کانت قصائده شعلة حملها فی لیل الأمة الدامس آنذاک.
ویوضّح هذا البحث رؤیة وموقف الجواهری تجاه القضیة الفلسطینیة قبل النکبة وکیفیة بعثه الأمل فی نفوس الثوار الفلسطینیین والعرب ولعبه دوراً بارزاً فی توعیة الشعوب العربیة والإسلامیة وفضحه تواطؤ الحکام المتخاذلین حیال ما یتعرض له القدس الشریف من مؤامرات عالمیة.
إن قراءة هذا البحث تُبین بأن الجواهری جعل القصیدة صرخة لیحذر من مغبة المؤامرة التی دُبّرت لفلسطین وتکاد تبتلع مناطق عربیة أخری لتلحقها بمصیر الأندلس، وحث الشباب الفلسطینیی والعربی علی مکافحة الغزاة واسترجاع ما احتل من فلسطین بالقوة. و أزال القناع عن تخاذل القادة العرب، محملاً إیاهم الهزائم التی تلحق بالأمة عربیة. وانتقد سیاسة التطبیع والقبول بالأمر الواقع، وسخّر من الحلول الاستسلامیة.
کلیدواژه ها:
فلسطین، قبل النکبة، احتلال، الجواهری، الشعر.
وضعیت : مقاله پذیرفته شده است